تتسبّب بإرتفاع سعر الصرف .. كيف نخرج من دوّامة طباعة الليرة؟

تعتبر طباعة العملة من بين أبرز العوامل التي ترفع سعر صرف الدولار مقابل الليرة في لبنان، إذ يؤكد المتابعون للشأن الإقتصادي أنه طالما طباعة الليرة مستمرة لن يعرف إنهيارها أي قاع وسيبقى سعر صرف الدولار دون أي سقف. فما الذي يمنع اليوم ضبط عملية طباعة الليرة ؟ وكيف يمكن للبنان الخروج من دوامة الطباعة هذه؟

في هذا الإطار، أكد عضو المجلس الإقتصادي والإجتماعي والخبير الإقتصادي د. أنيس أبو ذياب أنّ “طباعة العملة هي من أبرز العوامل التي تؤدي إلى زيادة الكتلة النقديّة بالسوق، وبالتالي زيادة الطلب على العملات الأجنبية وإرتفاع التضخم مع ما يعنيه ذلك من تراجع القدرة الشرائية للمواطنين”.


ولفت إلى أنّ “ما يحول دون وقف طباعة العملة اليوم هو مشكلة العجز في الخزينة وميزان المدفوعات والماليّة العامة، الأمر الذي يحتّم تأمين مصادر تمويل للقطاع العام. في حين لا يمكن أن يتم هذا التمويل إلا من خلال اللجوء إلى المصرف المركزي الذي يطبع الليرة بدوره”.

وقال: “المصرف المركزي بسبب تراجع إحتياطاته وتعطيل القطاع المصرفي، يلجأ إلى طباعة العملة لتأمين هذه الأموال، ما يُدخلنا في دوامة طبع العملة وزيادة الطلب على الدولار وإرتفاع سعر صرفه”.

وكشف أبو ذياب عن أنه “لا يمكن الخروج من دوامة الطباعة هذه إلا من خلال الإصلاحات التي تبدأ أولاً بإنتظام المالية العامة ووقف التهريب والتهرّب الجمركي والتهرّب الضريبي، إضافة إلى إعادة هيكلة القطاع المصرفي، وإصلاح القطاعات والمؤسسات العامة التي تهدر المال العام ككهرباء لبنان التي تحتاج حوالي 2 مليار دولار سنوياً، ووقف تهريب السلع والخدمات”.

وشدد أبو ذياب على “ضرورة تنفيذ الإصلاحات بكافة عناصرها واللجوء لصندوق النقد لتحسين ميزان المدفوعات، ليتمكّن لبنان من الخروج من الأزمة رويداً رويداً”.

(ليب إيكونومي)


شاهد على موقع نبض الجنوب

احذر.. مادة غذائية تتناولها يوميا تسبب السرطان

7 أطعمة تهددك بالتسمم والسرطان عند إعادة تسخينها... ومنها ما يسبب العقم ايضا

أضرار ومخاطر يجهلها الكثيرون عن استخدام “زيت الزيتون“ في هذه الحالات... قد تدمر حياتك!

رغم فوائده... آثار خطيرة يسببها تناول الشاي يوميا!