“إضرابات شاملة يُحضّر لها”… لبنان على موعد مع تحركات كبيرة!

اشار رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر إلى أنه “سيكون هناك لقاء مع الهيئات الإقتصادية في اليومين المقبلين ومع نقباء المهن الحرة وروابط الأساتذة والمعلمين لوضع صياغة لمشروع تحرك واحد”.

و قال الأسمر: “اليوم نشهد ضعف كبير في الدورة الإقتصادية وتباطؤ بالحركة من السيارات على الطرقات والإدارات العامة المشلولة وحتى العمال بالقطاع الخاص لم يعد لديهم القدرة على التحرك بظل أسعار المحروقات”.

وأضاف، “لا بد من حركة لإطلاق صرخة تأتي من مختلف أطياف المجتمع للضغط باتجاه المبادرة إلى إنجاز الإستحقاقات الدستورية وأولها إنتخاب رئيس للجمهورية”.

وتابع الأسمر، “أنا ضد قطع الطرقات على الناس، ويكفيها مآسي، سنقوم بشكل من أشكال الإعتصامات الموسعة في المناطق وأنا مع إضراب شامل لكل القطاعات التجارية والصناعية والقطاع العام والنقل وغيرها”.

وأردف، “لست مع تجمعات وقطع طرقات بسبب عدم معرفة إلى ماذا تؤدي هذه الأمور بظل التشنج الذي نعيشه ورأينا ما حصل أمام العدلية أمس، ورأينا مناشدات إيجابية للتحلي بالهدوء لمنع الإنجرار إلى حمام دم”.

وأكمل الأسمر، “التحركات يجب أن تكون مدروسة لأن لا سلطة تنفيذية نتوجه إليها، بل هناك حكومة مستقيلة والصرخة للضغط على المسؤولين والمعنيين ورؤساء الكتل والأحزب للتسريع بالإستحقاقات لانتخاب رئيس وتشكيل حكومة ويكون لدينا سلطة تنفيذية”.

وزاد، “مؤسسات الدولة تنهار ولا قدرة حتى لتزويدها بالمازوت وكل القطاعات معطلة، وقد يحصل إضرابات مدروسة الهدف والأمكنة وبشكل لا تؤدي إلى حالة فوضى أكثر من التي نعيشها”.

وأفاد بأن “يوم الأربعاء سيكون هناك إضراب لكل المصالح المستقلة، كهرباء ومياه وأوجيرو ومرفأ بيروت وضمان وبلدية بيروت، كل هذه المؤسسات المستقلة ستكون بحالة إضراب لإعلاء الصوت على الرغم من أن البلد بحالة إضراب تلقائية”.

وختم الأسمر بالقول، “سيكون هناك تجمعات في المناطق اللبنانية كافة من الشمال إلى الجنوب وهذه العملية قيد الدرس وستنفذ الأسبوع المقبل والأمور تسير إلى إضراب شامل بكل لبنان”.